المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

التعريف بالمفوضية

تم إنشاء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 14 ديسمبر/ كانون الأول من عام 1950 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. وتقضي ولاية المفوضية بقيادة وتنسيق العمل الدولي الرامي إلى حماية اللاجئين وحلّ مشاكلهم في كافة أنحاء العالم. وتكمن غاية المفوضية الأساسية في حماية حقوق ورفاه اللاجئين. كما تسعى المفوضية لضمان قدرة كل شخص على ممارسة حقه في التماس اللجوء والعثور على ملاذ آمن في دولة أخرى، مع إمكانية اختيار العودة الطوعية إلى الوطن أو الاندماج محلياً أو إعادة التوطين في بلد ثالث. كما أن للمفوضية ولاية من أجل مساعدة الأشخاص عديمي الجنسية. وعلى مدى أكثر من خمسة عقود، قامت المفوضية بتوفير المساعدة لعشرات الملايين من الأشخاص على بدء حياتهم من جديد. واليوم، يستمر موظفو المفوضية البالغ عددهم نحو 7,190 شخصاً والموزعين على أكثر من 120 بلداً، في تقديم المساعدة لما يقارب الـ34 مليون شخص.

 

طرق إدارة المفوضية وهيكليتها

تتم إدارة المفوضية من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي. وتتولى اللجنة التنفيذية للمفوضية، المؤلفة من 85 عضواً، الموافقة على برامج المفوضية لفترة سنتين والميزانية المقابلة لها. ويقوم المفوض السامي، والمعيّن من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، بتقديم هذه البرامج مع الميزانية. إن ولاية المفوضية محددة في النظام الأساسي الذي وضع في العام 1950. وفي العام 2003، قررت الجمعية العامة تمديد ولاية المفوضية "لحين حل مشكلة اللاجئين". ويقوم المفوض السامي برفع التقارير سنوياً إلى كل من المجلس الاقتصادي والاجتماعي والجمعية العامة لإطلاعهما على عمل المفوضية. وبصفته رئيساً للمنظمة، يضطلع المفوض السامي بمسؤولية إدارة دفة المفوضية وضبط عملها. ويقوم بتوجيه عمل المفوضية بمساعدة نائب المفوض السامي واثنين من مساعدي المفوض السامي للحماية والعمليات.

تضمّ المفوضية موظفين وطنيين ودوليين يفوق عددهم الـ7,685 موظفاً، يعملون في 126 بلداً. تتركز معظم عمليات المفوضية في الميدان. وقد باتت عملياتها معقدة للغاية في جميع أنحاء العالم، بدءاً من تعيين الموظفين الجدد وضمان أمنهم في حالات الخطر وصولاً إلى تأمين كافة المشتريات، من اللوازم الطبية وشحنات المواد الغذائية بمعظمها إلى استئجار الطائرات. وتقوم بعض الإدارات المحددة والتي تعمل في مقر المفوضية بجنيف بالإشراف على المجالات الرئيسية مثل العمليات والحماية والعلاقات الخارجية والموارد البشرية والمالية. كما هنالك عدد من المكاتب الإقليمية التي تؤمن الاتصال بين مختلف المكاتب الخارجية ومقر المفوضية الرئيسي. في الميدان، تتمّ إدارة عمل المفوضية الأساسي من قبل سلسلة من المكاتب الإقليمية والفرعية والميدانية. ويقوم ممثلو المفوض السامي بقيادة العمليات في البلدان التي تعمل فيها المفوضية، إلى جانب عدد من الممثلين الإقليميين.